الأخبار الواردة " عاجل التأجيل في قضية الغاء نظام التابلت للثانوية العامة لجلسه 4 سبتمبر المقبل 2019 بالتفاصيل

الأخبار الواردة " عاجل التأجيل في قضية الغاء نظام التابلت للثانوية العامة لجلسه 4 سبتمبر المقبل 2019 بالتفاصيل
    أخر الاخبار الواردة ,جلسة الحكم في نظام الثانوي الجديد في اخر الاخبار التعليمية الجديدة اليوم ننشر اليكم اخبار قضية الغاء تابلت الثانوية العامة ,وتم تاجيل القضية لجلسة 4 سبتمبر المقبل 2019 في المحكمة .



    ذلك حيث قررت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، تحديد جلسة 2/6/2019 القادم أمام الدائرة 6 تعليم، لنظر أولى جلسات الطعن رقم 41624/73 قضائية ,والدعوى مقدمة من المحامي بالنقض عمرو عبد السلام، بصفته ولي أمر نجلته سما عمرو، الطالبة بالصف الأول الثانوي، ضد وزير التربيه والتعليم، ورئيس مجلس الوزراء، لإلغاء نظام التابلت على طلاب المرحلة الثانوية الحالية والعودة إلى النظام القديم وقصر نظام التعليم بالتابلت على مرحلة التعليم الاساسي.

    تحديث جديد 17-8-2019


    أجلت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، اليوم السبت، الطعن المقدم من المحامي بالنقض عمرو عبدالسلام، بصفته ولي أمر نجلته سما عمرو الطالبة في الصف الأول الثانوي، ضد وزير التربية والتعليم ورئيس مجلس الوزراء، لإلغاء نظام التابلت على طلاب المرحلة الثانوية الحالية، والعودة إلى النظام القديم، وقصر نظام التعليم بالتابلت على مرحلة التعليم الأساسي، لجلسة 4 سبتمبر؛ للحكم.

    اخر اخبار قضية الغاء التابلت 

    وكان المحاميان حميدو جميل، وعمرو عبد السلام، قد قدما طعن في مجلس الدولة، على كلًا من الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بشأن نظام التعليم الجديد المعروف بـ “التابلت“ ,وتقدم المحامي عمرو عبد السلام، بطعن ضد وزير التعليم بصفته ولي أمر الطالبة “سما” ووكيلها، على قراره بتطبيق النظام الجديد، وذلك بموافقة رئيس مجلس الوزراء ومباركته لهذا النظام.

    وأوضح عبد السلام، أن أولياء الأمور وافقوا على هذا النظام خاصة بعد الحملة الدعائية التي أطلقتها وزرارة التعليم، لشرح مزايا هذا النظام ومواكبتنا للتقدم والتطور العالمي في مجال التعليم ,الطعن وقال والد الطالبة سما في طعنه، كان  من المفترض أن يطبق النظام الجديد على الصف الأول لكل مرحلة تعليمية، واستخدام طلاب المرحلة الثانوية (الصف الأول الثانوي) لجهاز التابلت التعليمي، على أن يتم تحميل المنهج على هذا الجهاز.



    وتابع: “وكان من ضمن الأساسيات، أن يؤدي الطلاب الامتحانات عن طريق جهاز التابلت، فيصبح الامتحان إلكترونيًا وكذلك يتم التصحيح إلكترونيًا دون تدخل بشرى في عملية التصحيح لكن دوما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن” ,وأضاف عبد السلام، أن أول تجربة لامتحان اللغة العربية للصف الأول الثانوي فشل الطلاب في تحميل الامتحان على أجهزتهم ولم يؤدى أي طالب في مصر الامتحان وخرج المطعون ضده الثاني واعتذر للشعب المصري عن هذا الخطأ، ووعد بعدم تكراره في امتحان المادة التالية في اليوم الثاني، ولكن للمرة الثانية فشل الطلاب في تحميل الامتحان ولم يؤدى أي طالب في مصر امتحان المادة الثانية (مادة الأحياء للصف الأول الثانوي).

    فشل النظام ,واستكمل: “هذا ليس فقط فشل الطلاب في تحميل الامتحان بل هو فشل لهذا النظام التعليمي الجديد، وخرج علينا المطعون ضده-وزير التربية والتعليم-ليعلن سقوط السيستم (السيرفر الخاص بامتحانات طلاب الصف الأول الثانوي)  بسبب اختراقه من عدد كبير من المستخدمين وأن السيرفر لم يتحمل هذا العدد، وهو في الحقيقة ليس سقوط للسيستم بل سقوط لهذا النظام التعليمي الجديد الذى طبق على أبنائنا الطلاب دون أن يتم دراسته جيدا وتحويل طلاب مصر لنماذج تجريبية والتعليم إلى حقل تجارب”.

    وأردف: “أن قرار المطعون ضدهما بتطبيق النظام التعليمي الجديد صدر دون دراسة ودون تخطيط بل صدر عبثيًا، هدفه تقليد الدول الأخرى دون مراعاة للظروف الاجتماعية والاقتصادية التي تختلف في مصر عنها في الدول التي تستخدم هذا النظام التعليمي الإلكتروني، وهذا هو الفارق بين التخطيط والعشوائية، فما حدث كان قرار عشوائي اتخذ دون تخطيط”.

    تابعوا اخر الاخبار علي موقع شبكة اخبار المعلم المصري يومياً .
    mohamed abdo
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المعلم المصري .

    إرسال تعليق