صراع ضد العنصرية.. السيدة العجوز تترك ابنها للذئاب والعالم ينتقد يوفنتوس

صراع ضد العنصرية.. السيدة العجوز تترك ابنها للذئاب والعالم ينتقد يوفنتوس
    في سن الـ19 لاغير، تمَكّن مويس كين أن يلفت أنظار كل من تابعه، بعد أن قاد يوفنتوس لتسجيل 5 مقاصد أثناء 9 ماتشات لعبها الموسم القائم.

    هل يكون من المواهب المستقبليه


    ساهم مويس كين الوليد عام 2000 في 5 مقاصد أثناء 6 ماتشات لعب بهم 209 دقيقة ببطولة بطولة الدوري الإيطالي.
    إلا أن بينما أن المراهق الصاعد كان يترقب من ناديه العون عقب الهتافات العرقية التي وجهت له، ما كان من السيدة العجوز سوى تحميله "قسم من المسئولية".
    صرح ليوناردو بونوتشي زعيم يوفنتوس تعليقًا على عنصرية حشود كالياري: "اعتقد أن اللوم 50:50، لأن مويس ما كان عليه أن يفعل هذا (الذهاب إلى لجماهير الغريم للاحتفال) وفي نفس الوقت الحشد ما كان عليه أن يقوم بذلك الرد."
    وتابع: "نحن احترافيين، يلزم أن نكون نموذجًا لغيرنا، ولا يلزم أن نستفز أي فرد، هو أيضًا يعرف أنه كان يتوجب عليه الفعل على نحو غير مشابه."
    من جهته تتم ماسميليانو أليجري المدرب الرياضي للفريق: "هو رجل ضئيل، وعليه أن يتعلم، إلا أن هناك أشياء أيضًا لا يلزم على الحشود القيام بها."
    إفادات رجال السيدة العجوز استفزت بعض مكونات رياضة كرة القدم في العالم، أبرزهم كان الانجليزي رحيم سترلينج الذي قاسى من العرقية وقال عن الشأن خلال تمثيل بلاده في التبطل العالمي الأخير.
    وصرح لاعب مانشستر سيتي عبر حسابه المعترف به رسميا على انستجرام مع عمل دلالة إلى بونوتشي: "اللوم 50-50؟"، ثم استمر قائلًا: "كل ما تَستطيع أن تفعله هذه اللحظة هو أن تضحك."

    اللاعب ذاته كان له رد إجراء على ما وقع معه، قائلًا: "أفضل أسلوب بهدف الاستجابة إلى العرقية."

    أما يايا توريه لاعب كوت ديفوار الماضي الذي ساهم في لقاء "لعبة بهدف الجميع" الممنهج من التحالف الأوروبي للساحرة المستديرة كرة القدم، فقد صرح: "لقد صدمت عندما رأيت ذلك الشأن ينشأ، ثم يقول المدرب الرياضي أن كين كان عليه ألا يفعل هذا."


    وأكمل:

    أريد أن أشاهد ماذا سيفعل تحالف الكرة الإيطالي حيال هذا، أريد أن أشاهد رد إجراء."
    وقال أيضًا جيسون روبيرتس واحد من لاعبي منافسات الدوري الانجليزي الماضي ومسئول التحديث في تحالف كونكاكاف، قائلًا أنه صدم نتيجة لـ رد إجراء بعض زملاء اللاعب.

    وواصل:

    اعتقد أن الشأن مربك بشكل كبير، عندما تشاهد لاعب ضئيل عليه أن يتحمل ما يتعرض له.. الشأن المزعج هو رد الإجراء من منحى بعض المنافسين له والزملاء أيضًا كما إذا كان قد أخطأ، إذا من كان يلزم أن يقف بجانبه؟"
    mohamed elshawa
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المعلم المصري .

    إرسال تعليق