الأن كتابة موضوع تعبير وكلمة في حق المساجد - بحث عن حقوق المساجد في الاسلام طويل لغتي الخالدة doc واهميتة بالمقدمة

الأن كتابة موضوع تعبير وكلمة في حق المساجد - بحث عن حقوق المساجد في الاسلام طويل لغتي الخالدة doc واهميتة بالمقدمة
    متابعينا الكرام اليوم نستعرض اليكم افضل موضوع تعبير وكلمة عن حقوق المساجد ويمكنكم ايضاَ كتابته كبحث في الدراسة للصف الثالث والرابع والخامس والسادس وللصف الاول والثاني والثالث الاعدادي والثانوي قصير ومختصر بالعناصر والافكار كامل .


    الموضوع :

    افضل بحث عن حقوق المساجد في الإسلام، لعبت المساجد دورًا هامًا في الإسلام، ما منحها مكانة عظيمة لدى المسلمين، فلم يقتصر دورها على كونها مركز العبادة وأداء الصلوات الخمس فحسب، بل امتدت لتشمل أمور الدين والدنيا، فتميزت في العهد النبوي الشريف بشمولية دورها في حياة المسلمين .

    فمنذ زمناً طويلاً لقد أذن (بلال بن رباح)، وهو أول شخصاً قام بتردد الآذان في الإسلام ومن هنا بدأ المسلمين يقومون ببناء المساجد حتى يتم العبادة بداخلها، وإقامة الفروض الخمسة للصلاة.

    حتي وامتدت هذه الشمولية لعهد الخلفاء الراشدين الذين اعتادوا إتخاذ المسجد منطلقًا للجيوش في فتوحاتهم بمشارق الأرض ومغاربها وإتخاذها مقرًا لاستقبال وفود الدول وزوار الدولة، وسوف نعرض في هذا البحث لتعريف المسجد، رسالة المسجد، حقوق المسجد فى الإسلام والمحرمات في المسجد.


    عناصر عن حقوق المساجد في الإسلام

    - مقدمة عن حقوق المساجد في الإسلام
    - دور المساجد في الإسلام قديماً وحديثاً
    - أهمية دور المساجد في حياة المجتمع
    - رسالة المساجد ودوره في حياة المسلمين
    - خاتمة عن حقوق المسجد في الإسلام

    مقدمة عن حقوق المساجد في الإسلام

    وذلك حيث تعتبر المساجد هي الصورة الكاملة للإسلام، فالمساجد هي التي يتم ترديد كلمات الله عز وجل بها، فهي بيت الله الذي يكن مفتوحاً ولا ينغلق في وجه أي شخصاً مهما فعل، فهي المكان المقدس الذي نذهب إليه حتى نترجى الله أن يسامحنا ويردنا إليه رداً جميلاً، فهي المكان الذي نقيم صلاة الله وفروضه بها ,بالرغم أن يباح للجميع أن يقيم صلاته في المنزل، إلا أن الله يحب عبده يذهب إليه، وإلى بيته ويصلي فيه ويجعله عامراً بذكره.

    فالمساجد لها الدور الأساسي في تغيير سير الفاسق للصالح، وتذكير الناس بيوم الساعة أي يوم القيامة، فإن الدنيا قد تجعل العبد يغفل عن الكثير من الأشياء التي دعا الله أن يقيمها عبده له، ولكن دور المساجد هو من يذكر تلك الأشخاص، ويقوم بتذكيرهم بالغفلة التي تقوم ملذات الدنيا بلهيهم عن ذكر الله، وإقامة فروضه .

    حُقوق المساجد في الإسلام

    للمساجد على المُسلمين حُقوقٌ عديدة لا يتّسع المجال لسردها جميعاً، وإنّما نقف على أهمّ ما ينبغي على المُسلِم أن يؤدّيه من حقٍّ لبيوت الله ومنها:
    • أن يُكثر في المساجد من ذكر الله تعالى وأن يُعظّمَ فيها ربّ العالمين، ولا يُشركَ معهُ أحداً من المخلوقين ولا يكون ذلكَ إلا بتوحيد الله توحيداً خالصاً لا تشوبهُ شائبة فقد قالَ ربّنا جلَّ جلاله: (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللهِ أَحَدًا).
    • أن يُساهم المُسلِم إن استطاع في عِمارة بيوت الله، وتكون هذهِ العِمارة ماديّةً بالبذل الماديّ بالمال أو البدن، كأن تُنفق في إعمار مسجد في منطقة لا يوجد فيها ما يكفي من بيوت الله أو تُساعد في بنائه بجهدك ومعرفتك، وكذلك الإعمار الإيمانيّ والذي يكون بالإيمان بالله وبرسوله وباليوم الآخر وإقامة الصلاةِ فيه وهيَ صلاةُ الجماعة مع المُسلمين، فصلاةُ الجماعة هيَ حقٌّ يجب أن يؤدّى في بيوت الله وذلك على كُلّ رجلٍ مُسلم.
    • أن يأتي الرجلُ المسجد وقد اعتنى بمظهره وأخذ زينتهُ التي ينبغي أن تكونَ في بيوت الله، فلا ينبغي أن يزور الرجل الناس في اجمل وافضل ثيابه ويأتي المسجد في أرثّ ثيابه أو ما يلبسهُ في بيته، فهذا مما لا ينبغي في حقّ المسجد الذي هو بيتُ الله.
    • ألا يأكُلَ المُسلم قبلَ مجيئه إلى المسجد البصلَ والثوم أو ما يُسبب رائحةً كريهةً كالدُخان وغيره مما يُسبب الضيق للمُسلمين الذين يفدونَ إلى بيت الله، فالأصل أن يكونَ المُسلم مُتطيّباً مُتعطّراً تفوحُ منهُ رائحةُ الطيب.
    • أن يُحافظ المُسلم على نظافة المسجد، فلا يُلقي فيه شيئاً من الفضلات، بل عليه إن وجدَ في المسجد أذىً إزالته على الفور.
    • أن يوفّرَ القائمونَ على خدمة المسجد جوّاً من الراحة والخدمات التي تُسهّل على الناس أداء صلاتهِم وأذكارهم كوفرة ماء الشرب وأماكن الوضوء والتدفئة في أيام البرد القارس أو التكييف في أيام الحرّ والقيظ، وهذا مما يُعين على الطاعة، مع الحِرص على عدم المُبالغة في تزيين المسجد وزخرفته مما يكون فيه الإسراف وصدّ القُلوب وانشغالها بغير ذِكر الله تعالى.
    مع اطيب التمنيات للجميع ان ينال الموضوع اعجابكم ..
    mohamed abdo
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المعلم المصري .

    إرسال تعليق