اسباب وتفاصيل حبس الإعلامي خيري رمضان لإهانة رجال الشرطة في برنامج مصر النهاردة فيديو

اسباب وتفاصيل حبس الإعلامي خيري رمضان لإهانة رجال الشرطة في برنامج مصر النهاردة فيديو
    نعرض اليكم الان على شبكة اخبار المعلم تفاصيل حبس الاعلامي خيري رمضان كاملة .


    حيث قررت نيابة وسط القاهرة الكلية، أمس السبت، حجز الإعلامي خيري رمضان، 24 ساعة؛ لحين ورود تحريات الأمن الوطني، في واقعة اتهامه، بإهانة رجال الشرطة ,طالب الإعلامي خيري رمضان، اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية، بزيادة رواتب ضباط الشرطة.

    حبس الإعلامي خيري رمضان لإهانة رجال الشرطة

    ذلك و أضاف "رمضان"، خلال تقديمه برنامج "مصر النهاردة" عبر فضائية "القناة الأولى"، اليوم الأحد، أن هناك رسالة وردت إليه من حرم ضابط شرطة تستغيث به من أن حياتها تتدمر بسبب مشكلة عامة يعاني منها جميع الضباط، وعندما التقى بها أبلغته ان زوجها عقيد شرطة في منطقة ناهية، ولديه طفلين في مدرسة خاصة، مضيفه: "مش قادرين ندفع مصاريف المدرسة الخاصة، وقمنا بنقلهم لمدرسة حكومية بالعبور"، معقبًا: "علشان البوم اللى بينهق وبيقول الدولة بتدي فلوسها للضباط" ,وتابع: "لما يكون فيه عقيد مرتبه 4 آلاف جنيه وعنده طفلين، مصروفات المدرسة الخاصة 10 آلاف جنيه، هيعيش ويصرف عليهم إزاي" ,وتباشر نيابة وسط القاهرة الكلية، اليوم السبت، التحقيق مع الإعلامي خيري رمضان، مقدم برنامج "مصر النهاردة"، المذاع على القناة الأولى في البلاغ المقدم ضده، من الإدارة العامة للشئون القانونية بوزارة الداخلية، لاتهامه بالإساءة لها.



    بينما كانت وزارة الداخلية، اتهمت الإعلامي خيرى رمضان، بالإساءة لرجال الشرطة وذويهم وإذاعة أخبار كاذبة ببرنامجه، وحمل البلاغ رقم 1070 لسنة 2018 جنح نيابة وسط القاهرة الكلية ,وأوضح مصدر أمني، أنه جار ترحيله لقسم بولاق أبوالعلا، لحين عرضه، اليوم الأحد ,وقالت مصادر أمنية، إن النيابة استدعت خيري رمضان للتحقيق، وسلَّم نفسه للنيابة ظهر أمس، للإدلاء بأقواله ,وأذاع "رمضان"، في إحدى حلقات برنامجه "مصر النهاردة"، على القناة الأولى، رسالة من سيدة قالت إنها زوجة ضابط شرطة، تحدثت فيها عن معاناتها وأسرتها من صعوبات الحياة، وضعف رواتب ضباط الشرطة، وتفكر في العمل خادمة، الأمر الذي أثار استياء ضباط الشرطة وذويهم، واعتبروها إهانة لهم.

    mohamed eldahawe
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المعلم المصري .

    إرسال تعليق